اتبعنا على :



17 فبراير, 2019
18

 

بنك الدوحة يطلق موقعاً إلكترونياً للصيرفة الخضراء

أطلق بنك الدوحة موقعاً إلكترونياً للصيرفة الخضراء على شبكة الإنترنت، وعنوانه www.dohagreenbank.com. ويعرض الموقع مبادرات البنك لدعم القضايا البيئية من خلال تكاتف جهود كل من القطاعين العام والخاص. كما يبرز مختلف الأنشطة البيئية والمبادرات التي يقوم بها البنك، والمنتجات والخدمات الخضراء التي يقدمها، وجميع الأحداث المقبلة المتعلقة بالبيئة

ويقدم الموقع نظرة عن تحول بنك الدوحة إلى مؤسسة صديقة للبيئة وعن الخطوات العملية التي اتخذها البنك لتشجيع المجتمع على التحول إلى الثقافة المناصرة للتخضير البيئي.

وقد قام كلً من بنك الدوحة ومنظمة اليونسكو بوضع خططٍ للعمل معا كفريق واحد في مختلف المجالات بما في ذلك إنشاء المدارس البيئية، وغرس الأشجار، وتبني حملة تنظيف الشواطئ، وإعادة تدوير النفايات وإدارتها.

وقال الدكتور بينو بير، مستشار العلوم البيئية للمنطقة العربية في اليونسكو: "يهدف كلٌ من اليونسكو وبنك الدوحة إلى المساهمة بشكل واضح وعلى المدى الطويل في تحسين البيئة، وخاصة في قطر ومنطقة الخليج، استناداً إلى أسس علمية وتربوية. فيعد موقع بنك الدوحة للصيرفة الخضراء أداةً قيّمة تهدف إلى زيادة الوعي العام بشأن تحسين النظم البيئية الحضرية والمدن والمباني. ولا يسعني في هذا السياق إلا أن أهنئ بنك الدوحة على الجهود المبذولة، آملين أن تشجع هذه الجهود الآخرين على الانضمام إلينا".

ويعكس هذا الموقع جهود بنك الدوحة في تخضير البيئة من خلال عملياته اليومية، وتصميم منتجاته، وسياساته. فمن المتوقع أن يصبح بنك الدوحة مركزاً يمكّن العملاء أيضًا من المشاركة من خلال مداخل موقعية وذلك لدعم أهداف بنك الدوحة الرامية إلى جعل قطر أكثر نظافةً واخضراراً من خلال صفحة "الجدار الأخضر" على الإنترنت.

وصرح السيد عبد الله محمد الكواري، مدير مركز قطر خضراء ورئيس اللجنة المنظمة قائلاً: "يتزعم بنك الدوحة مختلف المبادرات الخضراء التي تهدف إلى جعل قطر نظيفة وخضراء. ويقوم المركز بالترويج لمفهوم التخضير من خلال تنظيم مسابقة للحدائق المنزلية، ومسابقة للحدائق المدرسية، وللرسم والتلوين للأطفال، وغرس الأشجار في جميع أنحاء دولة قطر، وإطلاق موقع على الإنترنت خاص بالمركز. وفي هذا الإطار، فإننا نتطلع إلى إبراز كل ذلك أيضاً في موقع بنك الدوحة على الإنترنت الخاص بالصيرفة الخضراء، والتعاون مع نادي حماة الكوكب لدى البنك في هذه الأنشطة البيئية".

ويتم من خلال هذا الموقع تقديم الروابط الإلكترونية والمقالات المتعلقة بالتخضير البيئي لإثراء وتعزيز معرفة المجتمع حول أهمية حماية البيئة. كما يشجع الموقع العملاء الحاليين على التحول إلى الحسابات الخضراء والاشتراك في خدمة استلام كشوف الحسابات المصرفية مباشرة على الإنترنت للحد من استهلاك الورق، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى إنقاذ المزيد من الأشجار. كما يقدم أيضاً البطاقات الخضراء الصديقة للبيئة والقابلة للتحلل لأنها غير مصنوعة من مادة البولي فينيل كلوريد البلاستيكية وستحل محل البطاقات التقليدية. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن الموقع مجموعة واسعة من الأنشطة البيئية التي يضطلع بها البنك من خلال القيادة الحكيمة للجنة العمل الخاصة بالصيرفة الخضراء في بنك الدوحة وجهود نادي حماة الكوكب لدى البنك.

ومن جانبه، صرح السيد سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة قائلاً: "يمثل هذا الموقع أحد المبادرات الخضراء العديدة التي اتخذها البنك. ونورد منها برج الإدارة العامة الجديد لبنك الدوحة الواقع في منطقة الخليج الغربي من مدينة الدوحة في قطر، والمصمم لكي يكون أقل استهلاكا للطاقة، كما أنه مزود بأحدث التقنيات الحديثة وذلك اسـتعداداً للحصول على شهادة (Leed) في هذا المجال. وستطبق جميع الفروع الأخرى المرتقبة نفس التقنيات إن شاء الله".

ويعتبر بنك الدوحة أول من طرح مبدأ "تخفيض الاستهلاك، وإعادة الاستخدام، وإعادة التدوير" في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، متخذاً مركزاً رائداً كأول بنك في المنطقة ينشر الثقافة 'الخضراء' ويحصل على جائزة "أفضل بنك في قطاع الصيرفة الخضراء لعام 2008" من مجلة بانكر ميدل إيست. كما تم الاعتراف بالبنك ومكافأته من قبل مركز قطر الخضراء لمشاركته الفعالة في "الحملة الوطنية لقطر خضراء ونظيفة".

Post Rating

Privacy Statement  |  Terms Of Use
Copyright 2012 by Doha Bank Qatar